ostaz on line
مرحباًبك عزيزي الزائر



موقع للطالب المتميز
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

 

استاذ أون لاين يرحب بالاعضاء الجدد   

عندك مشكله في مادة التاريخ في خلال 8 حصص تنتهي مشكلتك
01006870567

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
المواضيع الأكثر شعبية
نتيجه امتحانات الدور الثاني الدبلومات الفنيه2011-2012
نتيجة الدور الثاني ثانوية عامه-2012 2011
نماذج امتحانات الصف الأول الإعدادي ترم أول
نتيجة الشهادة الاعدادية الدور الثاني 2011-2012
منهج التاريخ للصف الثالث الثانوي كامل
نتيجة تنسيق الثانوية العامة 2012 بالاسم تنسيق الثانويه العامه 2011
معلومات عن صلاح الدين الايوبى
جدول امتحانات الدور الثاني ثانويه عامه 2014
اقوى مذكرة انجليزى للصف الثالث الاعدادى الترم الاول لمستر محمد عيد ( مذكرة + القصة )
علوم الصف الرابع الأبتدائي الترم الاول

شاطر | 
 

 الحملة الفرنسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميكي



وسام عضو مميز
عدد المساهمات : 508
نقاط : 721
تاريخ التسجيل : 03/07/2011

مُساهمةموضوع: الحملة الفرنسية   الجمعة يوليو 29, 2011 9:49 pm




الحملة الفرنسية



تذكر بعض المصادر التاريخية
أن نابليون بونابرت زار بيت المقدس سنة ألف وسبعمائة وثمان وتسعين أي قبل وقت قصير
من مغامرته الفاشلة في فلسطين، والتي هدف من خلالها إلى تامين حملته في مصر ، وذلك
بمبادرة ذاتية منه ، إذ يؤكد مؤرخو الحملة الفرنسية ، أن فلسطين لم تكن من بين
أهدافها ، وأن وجود الفرنسيين في مصر كان كفيلا بتحقيق أحد أهم أهداف الحملة ، وهو
مواجهة النفوذ البريطاني ، المتزايد ، والتشويش على طرق التجارة البريطانية .



نشأت فكرة مهاجمة فلسطين
كنوع من الحل لمصير الحملة الفرنسية البائسة، فقد اقترحت الحكومة الفرنسية ثلاثة
حلول على نابليون ، إما البقاء في مصر والدفاع عنها في مواجهة التحالف العثماني،
الإنكليزي، الذي انضمت إليه روسيا، وإما التوجه لمهاجمة الهند ، وإما الزحف إلى
القسطنطينية .



وهي حلول لم تكن تلائم
القوة الفرنسية الضعيفة والتي لا تستطيع تحقيق أي من هذه الأهداف وأيسرها البقاء في
مصر .





وصلت هذه الحلول إلى
بونابرت أثناء حصاره عكا .ما يعني أنه بادر ذاتيا بالهجوم ، في شباط من عام ألف
وسبعمئة وتسعة وتسعين بواسطة ثلاثة عشر ألف جندي ، فاحتل العريش ، ثم خانيونس فغزة
. وتوجه لاحتلال اللد الرملة .



في بيت المقدس ، بدأت
الاستعدادات لمواجهة الفرنسيين . إذ أن سقوط الرملة يعتبر عادة إيذانا بالهجوم على
القدس . ولكن نابليون ، وبدل التوجه إلى بيت المقدس والتورط في الجبال المحيطة بها
، أختار الهجوم على يافا ، لتبدأ نهاية حملته عمليا


صحيح أن الحملة الفرنسية
تحطمت أمام أسوار عكا . لكن نهايتها ارتسمت بمجزرة يافا .



في آذار من العام نفسه
احتل نابليون يافا بعد قتال استمر ثلاثة أيام، وبعد القتل والنهب والهتك ، وجد
جنوده ثلاثة آلاف أسير في أبراج المدينة، فأمر بقتل ألفين وخمسمئة منهم في مجزرة
وحشية ، سوف تنقلب آثارها عليه، فتفسخ جثث الأسرى مع جثث ألفين استشهدوا أثناء
الدفاع عن المدينة ، أدى إلى انتشار الطاعون الذي أصاب الفرنسيين . وشكل عاملا
إضافيا لهزيمتهم إلى جانب صمود عكا .





بعد مجزرة يافا ، تزايدت
الاستعدادات في القدس لتنظيم الدفاع عنها . ولكن بدل أن يرسل نابليون جنوده إلى
المدينة ، أرسل كتابا طويلا ، يشبه الكتب التي وجهها إلى المدن الأخرى . وفيها كثير
من التملق ، وكثير من التهديد أيضا . فقد اختتم كتابه إلى أهل القدس مطالبا بتسليم
المدينة . وتلقى ردا دبلوماسيا ذكيا . كان المقادسة على ما يبدو واثقين من صلابة
عكا ، كما أنهم أرادوا كسب مزيد من الوقت ، فكتبوا إلى نابليون ، أنهم لا يرغبون في
الحرب لأن بلدهم مقدسة ، وبها أماكن مقدسة إسلامية ومسيحية ولا يريدون للحرب أن
تدمر هذه الأماكن .





وغير ذلك فهم تابعون لولاية
عكا . ومن يستطيع السيطرة عليها ، يكون بإمكانه إصدار الأوامر إلى القدس .



راهن نابليون على سقوط بيت
المقدس بعد سقوط عكا ، ولذلك وجه قواته إلى حيفا فاحتلها ثم احتل الناصرة ، وبدأ
يضرب الحصار على عكا برا لأن الأسطول الإنكليزي المتحالف مع العثمانيين منع حصارها
البحري ، وأبدى واليها عبد الله الجزار صلابة في الدفاع عنها مع جنود الحامية وأهل
عكا ، ما أدى إلى فشل نابليون في احتلالها وبالتالي فشل حملته كليا إذ اضطر إلى
مغادرة فلسطين، وترك لأحد نوابه : كليبر ، تدبر أمر انسحاب الجنود إلى مصر .



لا يكتمل الحديث عن الحملة
الفرنسية على فلسطين دون الإشارة إلى علاقة نابليون بالصهاينة وسبلة إلى إيجاد موطن
قدم لهم في فلسطين إبان حملته تلك .


فقبل تحرك الحملة من فرنسا
إلى مصر ، تلقى بول باراباس ، عضو حكومة الإدارة في باريس من صديقه توماس كوريت ،
الرأسمالي اليهودي الايرلندي، رسالة ينصحه فيها بالاستفادة من اليهود الذين وصفهم
بأنهم : يقدمون لكم عنصرا يمكن الاعتماد عليه في الشرق .



وضع الاقتراح أمام نابليون
الذي التقى شخصيات يهودية، ما لبثت أن أصدرت بعد اللقاء بيانا تدعو فيه إلى إقامة
مجلس ينتخبه اليهود في خمسة عشر بلدا، ليقرر ما يجب عمله . وإبلاغ ذلك إلى الحكومة
الفرنسية . كما دعت إلى إقامة وطن يهودي بالاتفاق في فرنسا ، في إقليم الوجه البحري
من مصر ، مع حفظ منطقة واسعة المدى ليمتد خطها من مدينة عكا إلى البحر الميت ومنه
إلى البحر الأحمر.




وفي نيسان من عام ألف
وسبعمئة وتسعة وتسعين وأثناء حصار عكا ، نشرت الجريدة الرسمية الفرنسية بيانا من
نابليون يدعو فيه اليهود إلى مؤازرة فرنسا ، وانتهاز فرصة وجوده في فلسطين لتحقيق
آمالهم في التوضع ما بين عكا والإسكندرية .



كان نابليون يريد دعم
الرأسمالية اليهودية ، وعندما فشلت حملته ، كانت بريطانيا التقطت المسألة وبدأت
العمل من أجلها .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
shehab



وسام عضو مميز
عدد المساهمات : 388
نقاط : 673
تاريخ الميلاد : 16/09/1998
تاريخ التسجيل : 04/07/2011
العمر : 18
الجنسيه : مصر

مُساهمةموضوع: رد: الحملة الفرنسية   السبت يوليو 30, 2011 12:46 pm

شكررا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sona



وسام عضو مميز
عدد المساهمات : 570
نقاط : 988
تاريخ التسجيل : 03/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: الحملة الفرنسية   الإثنين أغسطس 01, 2011 1:04 pm

موضوع يستحق التثبيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحملة الفرنسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ostaz on line :: المنتدى العام :: المعلومات العامه-
انتقل الى: